ads

أخبار عاجلة

هل تجعلك زمرة الدم الخاصة بك أكثر عرضة لفيروس كورونا المستجد؟





 لكل شخص منا زمرة دم تميزه قد نلاحظ اختلافها في بعض الاشخاص و قد نجد الزمرة ذاتها عند البعض الاخر و عادةً ما ، يتسبب اختلاف زمرة الدم في اختلاف بسيط في حياتنا اليومية مثل ان تصبح اكثر عرضة للباعوض عرقلة عملية نقل الدم و هذا ما دعا الباحثين و اصحاب الدراسات يتسائلون حول ما اذا كان ما نعيشه اليوم و هو الفيروس كورونا يستهدف في الاكثر فصائل دم معينة ام له تاثير بشكل شامل عليها كلها . 
كبداية نذكر بعض الباحثين من "ماساتشوستس" ومستشفى "بيت إسرائيل ديكونس"  في دراسة اجروها يوم الخميس حول هذه التجربة التي لم يتم تاكيدها نظرا لعدم وجود ادلة عملية حاسمة تاكد على استهداف فصيلة الدم و ما ان كان صاحب فصياة الدم سيعاني اعراض اكثر حدة و شدة  عند اصابته بالفايروس 

دعونا نعطي تلميحا على ان ليس البشر الوحيدون الذين يتميزون بزمر دموية متنوعة ، و الذي تضم  17 نوعا مختلفا من الرئيسيات على الأقل بها أيضاً، بما في ذلك قردة  الغوريلات و الشمبانزي الذي تعرف بالاقتراب من السلالات البشرية واكثر من عشرون مليون عام هذا هو تاريخ معاد الزمر الدموية ويُعد الاستمرار هذا الطويل لاكثر من عقود لفصائل الدم و لمدة طويلة من الزمن صدفة  أمراً غير منطقي  بحسب ما قالته الفرنسية "لور سيغوريل" و هي احدى عالمات الوراثة التطورية والبشرية والباحثة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي ، بل قالت ان هناك نقلة نوعية اسفرت عن ظهور عدة مزايا تنوعية و تطورية .

وقالت عالمة الابحاث سيغوريل: "إن  القيمة و الاهتمام التطوري  من اجل للحفاظ على هذه الفصائل من المحتمل الا يكون ذاعلاقة ارتباط مع الدم في وظيفتها بل و من المحتمل ان  وظيفتها في الأنسجة التنفسية والهضمية"، وكما يعرف حول هذين المنطقتين فهما من أكثر الأماكن عرضة للفيروسات والبكتيريا، وفقاً لما قالته.

وفي ماقالته الباحثة العلمية حول الجينات وفصائل الدم فهذا يجعلنا اكثر قابلية للاصابة بمختلف انواع البكتيريا و الفيروسات على حد علمها وهذا ما بدا واضحا عنا نحن كبشر و في اصابة بعض الزمرات و انتقالها لمختلف السلالات و نذكر بعض ميزات الفصائل كصاحب الزمرة "ب"كما نعلم صاحب هذه الزمرة يمتاز بالنخفاض خطر الاصابة بالسرطان وصاحب الزمرة"او"يمتاز بتجنب خلايا الملاريا و لكنها اكثر عرضة للاسهال و القيء.

ومن بعض هذه الدراسات نصل الى ان الزمر الدموية لديها العديد من الميزات و السلبيات في نفس الوقت و هذا ما يسهل على الالفيروس كورونا العملية في التكاثر الى انه لايستهدف فصيلة معينة بل جميعها فاليوم كما نرى في العالم انه يوجد الكثير من الاصابات الكبير و الصغير وانه علينا ان نقي انفسنا منه.



ليست هناك تعليقات