ads

أخبار عاجلة

لأول مرة - يظهر فيروس كورونا في حليب الثدي لدى النساء



في اطار اكتشافات و ابحاث قام بها الباحثون كشفو عن ظهور فيروس كورونا المعروف بكوفيد 19في حليب احدى الامهات المرضعات المصابة بالفيروس  ، ولكن لم يتم تأكيد حتى الآن بان الفايروس قد انتقل من حليب الام الى الرضيع بل هي ضمن الاحتمالات و اكثرها صحة  لان الرضيع لم يكن مصابا بالفيروس من قبل   .

و كملاحظة على الأم المرضعة أن ترتدي كمامة وقاية وكفوف يد وتعقم حلمتي ثدييها ويديها أثناء الإرضاع ورعاية الرضيع.

 الاكتشاف جاء من علماء مختصين في علم الفيروسات  من مدينة أولم في جنوب غرب ألمانيا ولأول مرة  تحاليلا  توضح نسخة  و طريقة جديدة  لفيروس كورونا  من الانتقال و هدا عن طريق  حليب المرأة التي تظهر اعراض الاصابة.و هدا ما كان بالنسبة لهده الام فالطفلة الحديثة الولادة  التي انجبتها اصيبت  بالفيروس ، لكن علماء الفيروسات  لم يتمكنوا من التأكد  ما ان كانت العدوى انتقلت عبر الحليب ام عن طريق اللمس ام من احد الاطباء اثناء فترة ولادتها  ، على سبيل المثال. تم نشر الخبر من قبل الطبيب المتخصص The Lancet.
 و على هدا قام العلماء  بفحص و اختبار حليب امرأتين مرضعتين للكشف عن آثار الإصابة بفيروس كورونا ،  و خاصة و ان هدين المراتين تشاركتا الغرفة معها  ا مع طفليهما في المستشفى بعد ولادتهما. و هدا الفحص اظهر أعراض العدوى على إحدى السيدات ، لذلك عزل طفلها الصغير ووجدأنه مصاب بالسارس.
وقد لوحظ وجود  أعراض مشابهة ايضا على المرأة الأخرى وطفلها ، و فورا تم عزلهما. و قامو بابحاث جديدة اخرى   ، بدا أيضًا أنهم مصابون بالسارس. و بهدا لم  يجد الباحثون أي آثار تدل على ان انتقال الفيروس في حليب الثدي  الذي ظهر في البداية لدى الرضيع.في حين تجارب اخرى اجريت كانت نتائجها ايجابية بعد اربع محاولات اعيدت مرارا و تكرارا. عندها بدا العلاج لمدة اربع عشر يوما  ، ولم تكن هناك أي علامة  واضحة على وجود الكوفيد 19  في حليب الأم أو في رضيعها.
 كانت الاعراض تلاشت و استعادت الام عافيتها  ، بحسب ما ورد في التقريرالدي  نشر على موقع "داتس" العلمي الألماني ، ان على المرضعة ارتداء القناع الواقي و تعقيم يديها دوما و حتى ثديها اثناء الرضاعة حتى يكون الرضيع في امان و التقليل من مخاطر اصابته  . و الى هده اللحظة الواضح ان انتقال الفيروس في الحليب غير مؤكد لكن فيروس السارس يمكن له دالك ،  لكن هده الانتقالة النوعية لم يعرف كيف سبيلها 
و صلنا الى انه لم يتم تاكيد هدا الانتقال للفيروس لكن هدا لا ينسي الام جانب الوقاية من جانب طفلها لانه في هده الحالة اكثر ضعفا و اكثر قابلية للاصابة بالفيروس او مختلف الامراض الموسمية وانه لا يوجد داعي لان تقلق الام و تقوم بقطع الرضاعة عن ابنها بل ان تتم ارضاعه و تطبيق شروط الوقايةللرضاعة الطبيعية".


ليست هناك تعليقات